قصة داعش

هذا التنظيم الذي أصبح بين عشية وضحاها فزاعة تُبْتَزُّ بها الدول الإسلامية السنية في منطقة الشرق الأوسط، وبعبعاً يهدد أمن المجتمعات المسلمة السنية، ومحرقة للشباب المسلم الغرِّ المتعطش للقتال، والمتحمس للنضال، الذي يعشق ساحات النزال. كل هذا؛ لتنام دولة اليهود اللقيطة في فلسطين المسلمة السليبة: مرتاحة البال، قريرة العين، وتتمدد دولة الروافض الصفوية؛ لتعيد أمجاد المجوس عباد النيران، وتتساقط عواصم الدول العربية السنية عاصمة تلو عاصمة في يد عملاء إيران، وتبقى أمريكا واضعة (بسطارها = جزمتها) على المنطقة كلها: تنهب خيراتها، وتسرق ثرواتها، وتستعبد شعوبها، وتحولهم إلى قطيع يعتنق أفكار النظام الماسوني العالمي الجديد؛ استعداداً لاستقبال مسيح الضلالة: الأعور الدجال!.

عدد مرات التحميل : 2143