ادخل بريدك ليصلك

جديد الموقع

ادخل رقم جوالك لتصلك

كنوز السنة

كم تحفظ من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

10 الى 50

50 الى 100

100 الى 200

200 الى 500

500 فما فوق

النتائج


السنة والآداب

• هل أخبركم عن قرة عينه صلى الله عليه وسلم (العدد الرابع)

بقلم: الدكتور سعيد بن علي القحطاني - السعودية - 2012-06-07

هل أخبركم عن قرة عينه صلى الله عليه وسلم

 

 

 

 

 

 

الحمد للَّه وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

 

فلا شك أن الصلاة أعظم ما أمر اللَّه به ورسوله محمدٍ http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg بعد الشهادتين، ولها مكانة عظيمة، ومنزلة رفيعة، وأهمية بالغة مؤكدة، ولها خصائص عظيمة انفردت بها على سائر الأعمال الصالحة للأمور الآتية:

 

 

1- الصلاة فريضة على كل مسلم بالغ عاقل، إلا الحائض والنفساء، لقول اللَّه تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا﴾  [النساء: 103].

 

 

ولحديث معاذ http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg حينما بعثه النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg إلى اليمن وقال له: «وأعلمهم أن اللَّه افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة!» (أخرجه البخاري (1395)، ومسلم (19))

 

 

 

وعن عبادة بن الصامت http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg قال: سمعت رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg يقول: «خمس صلوات كتبهن اللَّه على العباد، فمن جاء بهن لم يضيّع منهن شيئًا استخفافًا بحقّهنّ، كان له عند اللَّه عهدًا أن يدخله الجنة... » لحديث أخرجه أبو داود (1420)، وصححه الألباني في «صحيح سنن أبي داود» (1/266، 1/86))

وقد أجمعت الأمة على وجوب خمس صلوات في اليوم والليلة .  («المغني» لابن قدامة (3/6))

 

 

 

2-  الصلاة عماد الدين الذي لا يقوم إلا به، ففي حديث معاذ http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg أن النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg قال: «رأس الأمر الإسلام، وعمودُه الصلاةُ، وذروةُ سنامِه الجهادُ!». (أخرجه الترمذي (2616)، وابن ماجه (3973)، وأحمد (36/344)، وحسنه الألباني في «إرواء الغليل» (2/138)) وإذا سقط العمود سقط ما بني عليه.

 

 

3-  أول ما يحاسب عليه العبد من عمله، فصلاح عمله وفساده بصلاح صلاته وفسادها، فعن أنس بن مالك http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg عن النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg قال: «أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة: الصلاة، فإن صلحت صلح سائرُ عمله، وإن فسدت فسد سائرُ عمله!».  وفي رواية: «أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة ينظر في صلاته، فإن صلحت فقد أفلح، [وفي رواية: وأنجح]، وإن فسدت فقد خاب وخسر!» (أخرجه الطبراني في «الأوسط» (1/409) وصححه الألباني في «سلسلة الأحاديث الصحيحة» (3/346))

 

 

4- آخر ما يُفقد من الدين، فإذا ذهب آخر الدين لم يبق شيء منه، فعن أبي أمامة مرفوعًا: «لتُنقضن عُرَى الإسلام عُروة عُروة، فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها، فأولهن نقضًا الحكم، وآخرهن الصلاة!» (أحمد ( 5/251)، وصححه الألباني في «صحيح الترغيب والترهيب» (1/229)) وفي رواية من طريق آخر: «أول ما يُرفع من الناس الأمانة، وآخر ما يبقى الصلاة، وربّ مصلٍّ لا خير فيه!» (أخرجه الطبراني في «الصغير» (4425 –مجمع البحرين)، وحسنه الألباني في «صحيح الجامع» (2/353))

 

 

5- آخر وصية أوصى بها النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg أمته، فعن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت:كان من آخر وصية رسول الله 

http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg:«الصلاة الصلاة، وما ملكت أيمانكم!»،حتى جعل نبي اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg يلجلجها في صدره وما يفيض بها لسانه» (أحمد (6/290، 311، 321)، وصححه الألباني في «إرواء الغليل» (7/238))

 

 

6- مدح اللَّه القائمين بها ومن أمر بها أهله، فقال تعالى: ﴿وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيًّا* وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبّهِ مَرْضِيًّا﴾ [مريم: 54-55].

 

 

7- ذم اللَّه المضيعين لها والمتكاسلين عنها، قال اللَّه تعالى: ﴿فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا﴾ [مريم: 59].  وقال تعالى: ﴿إِنَّ الْـمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً﴾ [النساء: 142].

 

 

8- مما يدل على عظم شأنها أن اللَّه لم يفرضها في الأرض بواسطة جبريل، وإنما فرضها بدون واسطة ليلة الإسراء فوق سبع سموات.

 

 

9- افتتح اللَّه أعمال المفلحين بالصلاة، واختتمها بها، وهذا يؤكد أهميتها، قال اللَّه تعالى: ﴿قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ*الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ* وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ*وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ* وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ* إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ* وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِـهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ*وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِـهِمْ يُحَافِظُونَ﴾ [المؤمنون: 1-9].

 

 

10- أمر اللَّه النبي محمدًا http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg وأتباعه أن يأمروا بها أهليهم، فقال اللَّه تعالى: ﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى﴾ [طه: 132].

وعن عبد اللَّه بن عمر رضي الله عنهما عن النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg أنه قال: «مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرّقوا بينهم في المضاجع!» (أبو داود (495)، وأحمد (11/ 369)، وصححه الألباني في «إرواء الغليل» (1/266 و 2/7))

 

 

11- سمى اللَّه الصلاة إيمانًا (انظر: «شرح العمدة» لابن تيمية (2/87-91)) بقوله تعالى: ﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ﴾ [البقرة: 143].  يعني صلاتكم إلى بيت المقدس؛لأن الصلاة تصدّقُ عَمَلهُ وقَوْلَهُ.

 

 

 

12- قُرِنَت في القرآن الكريم بكثير من العبادات، ومن ذلك قوله تعالى: ﴿وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ﴾ [البقرة: 43].  وقال: ﴿فَصَلّ لِرَبّكَ وَانْحَرْ﴾ [الكوثر: 2]. وقال: ﴿قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للَّه رَبّ الْعَالَمِينَ﴾ [الأنعام: 162]، وغير ذلك كثير.

 

 

13- أوجبها اللَّه على كل حال، ولم يعذر بها مريضًا، ولا خائفًا، ولا مسافرًا، ولا غير ذلك؛ بل وقع التخفيف تارة في شروطها، وتارة في عددها، وتارة في أفعالها، ولم تسقط مع ثبات العقل.

 

 

14-  اشترط اللَّه لها أكمل الأحوال: من الطهارة، والزينة باللباس، واستقبال القبلة مما لم يشترط في غيرها.

 

 

15- استعمل فيها جميع أعضاء الإنسان: من القلب، واللسان، والجوارح، وليس ذلك لغيرها.

 

 

16- نهى أن يشتغل فيها بغيرها، حتى بالخطرة، واللفظة، والفكرة.

 

 

17- هي دين اللَّه الذي يدين به أهل السموات والأرض، وهي مفتاح شرائع الأنبياء، ولم يُبْعَث نبيٌّ إلا بالصلاة.

 

 

18- قُرنت بالتصديق بقوله: ﴿فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى* وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى﴾ [القيامة: 31-32] (انظر: «شرح العمدة» لشيخ الإسلام ابن تيمية (2/87-91)، و«الشرح الممتع» لابن عثيمين (2/87))

 

http://www.alsadiqa.com/img/qurat_1.jpg

 

 

 

وكذلك الصلاة لها فضائل عظيمة وكثيرة، منها الفضائل الآتية:

 

1ـ  تنهى عن الفحشاء والمنكر؛ قال اللَّه تعالى: ﴿اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْـمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ﴾ [العنكبوت: 45].

 

2- تغسل الخطايا؛ لحديث جابر http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg قال: قال رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg: «مثل الصلوات الخمس كمثل نهرٍ غمرٍ على باب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات!»  (مسلم (668))

 

3- تكفّر السيئات؛لحديث أبي هريرة http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg أن رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg قال: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن، إذا اجتنبت الكبائر!»  (مسلم (233))

 

 

4- نور لصاحبها في الدنيا والآخرة؛ لحديث عبداللَّه ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg أنه ذكر الصلاة يومًا فقال: «من حافظ عليها كانت له نورًا وبرهانًا ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور، ولا برهان ولا نجاة، وكان يوم القيامة مع قارون، وفرعون، وهامان، وأبيّ بن خلف!» (أخرجه الإمام أحمد (11/141)، والدارمي (2/301)، وقال المنذري في «الترغيب والترهيب» (1/440): "رواه أحمد بإسناد جيد")

 

 

5- يرفع اللَّه بها الدرجات، ويحط الخطايا؛ لحديث ثوبان مولى رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg عن النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg أنه قال له: «عليك بكثرة السجود، فإنك لا تسجد للَّه سجدةً إلا رفعك اللَّه بها درجة، وحطَّ عنك بها خطيئة!» (مسلم (488))

 

 

6- من أعظم أسباب دخول الجنة برفقة النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg؛ لحديث ربيعة بن كعب الأسلمي http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg قال: كنت أبيت مع رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg، فأتيته بوضوئه وحاجته، فقال لي: «سَلْ» فقلت: أسألك مرافقتك في الجنة، قال: «أو غير ذلك؟» قلت: هو ذاك، قال: «فأعِنِّي على نفسك بكثرة السجود!»  (مسلم (489))

 

 

 

http://www.alsadiqa.com/img/qurat_2.jpg

 

 

 

7- المشي إليها تكتب به الحسنات وترفع الدرجات وتحط الخطايا؛ لحديث أبي هريرة http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg قال: قال رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg: «من تطهَّر في بيته، ثم مشى إلى بيت من بيوت اللَّه؛ ليقضي فريضة من فرائض اللَّه، كانت خَطْوَتاه إحداهما تحطُّ خطيئة، والأخرى ترفع درجة!»  (مسلم (666))

 

 

8- تُعدُّ الضيافة في الجنة بها كلما غدا إليها المسلم أو راح؛ لحديث أبي هريرة http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg عن النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg: «من غدا إلى المسجد أو راح،أعد اللَّه له في الجنة نُزُلاً كُلَّما غدا أو راح!» (أخرجه البخاري (662)، ومسلم (669))  والنزل: ما يهيأ للضيف عند قدومه.

 

 

9- يغفر اللَّه بها الذنوب فيما بينها وبين الصلاة التي تليها؛لحديث عثمان http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg قال:سمعت رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg يقول:«لا يتوضأ رجل مسلم فيحسن الوضوء، فيصلي صلاة إلا غفر اللَّه له ما بينه وبين الصلاة التي تليها!» (مسلم (227))

 

 

10- تكفر ما قبلها من الذنوب؛ لحديث عثمان http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg قال: سمعت رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg يقول: «ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة، فيحسن وضوءها، وخشوعها، وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب، ما لم يأتِ كبيرة، وذلك الدهر كلّه!» (مسلم (228))

 

 

11-  انتظارها رباط في سبيل اللَّه؛ لحديث أبي هريرة http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg أن رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg قال: «ألا أدلكم على ما يمحو اللَّه به الخطايا ويرفع به الدرجات؟»، قالوا: بلى يا رسول اللَّه، قال: «إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخُطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط!»  (مسلم (251)) 

 

 

12-  أجر من خرج إليها كأجر الحاج المحرم؛ لحديث أبي أمامة http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg أن رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg قال:«من خرج من بيته متطهرًا إلى صلاة مكتوبة، فأجره كأجر الحاج المحرم، ومن خرج إلى تسبيح الضحى (تسبيح الضحى: صلاة الضحى، وكل صلاة يتطوع بها فهي تسبيحٌ وسُبْحة. «الترغيب والترهيب» للمنذري (1/292))  لا ينصبه (لا ينصبه:لا يتعبه إلا ذلك، «الترغيب والترهيب» للمنذري (2/292)) إلا إياه، فأجره كأجر المعتمر، وصلاة على إثر صلاة لا لغو بينهما كتابٌ في عليين!» (أخرجه أبو داود (558)، وحسنه الألباني في «صحيح سنن أبي داود» (1/111)، و«صحيح الترغيب» (1/127))

 

 

13-  إذا تطهر وخرج إليها فهو في صلاة حتى يرجع، ويكتب له ذهابه ورجوعه؛ لحديث أبي هريرة http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg قال: قال رسول اللَّه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg: «إذا توضأ أحدكم في بيته، ثم أتى المسجد، كان في صلاة حتى يرجع، فلا يقل: هكذا!» وشبّك بين أصابعه (أخرجه ابن خزيمة (1/229)، والحاكم  (1/206)، وصححه الحاكم والذهبي والألباني في «صحيح الترغيب والترهيب» (1/118))

وصلى اللَّه وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

 

 

 

 

 

أضغط على الصورة لقراءة الموضوع من الصحيفة مباشرة

http://www.alsadiqa.com/img/4th.jpg

 

 

powered by Disqus