ادخل بريدك ليصلك

جديد الموقع

ادخل رقم جوالك لتصلك

كنوز السنة

كم تحفظ من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

10 الى 50

50 الى 100

100 الى 200

200 الى 500

500 فما فوق

النتائج


ملف العدد

• أفيقوا يا أهل الخليج!.. قبل أن تدفعوا الجزية في دياركم!! (العدد الخامس)

بقلم: قسم الدراسات والبحوث بالصحيفة الصادقة - 2013-03-20

أفيقوا يا أهل الخليج!! .. قبل أن تدفعوا الجزية في دياركم . . !!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إن الغارة التنصيرية على العالم الإسلامي ليست وليدة هذا العصر، بل هي قديمة، ويمتد تاريخها إلى عصر النبوة، ثم عصر الخلفاء الراشدين، ولا زالت مستمرة إلى يومنا هذا.

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg1.jpg

 

 

 

 

قال تعالى: «لَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ» [البقرة: 217].

 

 

ولقد نشطت المؤسسات التنصيرية في العالم الإسلامي، منذ النصف الثاني من نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين (انظر «الغارة على العالم الإسلامي») ، وتكاد تتفق معظم المؤلفات الحديثة، على أن أول من مارس هذه المهمة في العالم الإسلامي الحديث هو (ريمون لول) القس الإسباني الذي استطاع أن يحصل على إذن الملك يعقوب -صاحب أرغونة- (1299-1300م)؛ ليقوم بمهمة التنصير في مساجد برشلونة، بين صفوف المسلمين، محتميًا بالسلطة النصرانية في إسبانيا («التبشير في منطقة الخليج» (ص 201/ 203))، وذلك بعد أن فشلت الحروب الصليبية في تحقيق أحلام الغرب، وانتزاع بيت المقدس من أيدي المسلمين.

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg2.jpg

 

 

وفي أعقاب الحروب الصليبية، كتب أسقف دومينكاني؛ هو: (وليم الطرابلسي)، رسالة بشؤون المسلمين، يوصي فيها باستخدام  المنصِّرين  بدلًا من الجنود؛ لاستعادة البلاد المقدسة («تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين» (2/ 263))

 

ولقد ركزت حملات التنصير في العصر الحديث على أطراف العالم الإسلامي، والمناطق النائية في شرق وجنوب شرق آسيا، وبخاصة إندونيسيا، ووسط أفريقيا، والمناطق الإستوائية.

 

وكان للجزيرة العربية ومنطقة الخليج حظ من هذه الحملات التنصيرية، ويتمثل ذلك من خلال إنشاء الإرسالية الأمريكية في دول الخليج؛ وهي: عبارة عن إرسالية بروتستنتية ذات أهداف تنصيرية في شبه الجزيرة العربية، قام بتأسيسها الدكتور (لانسنج = lansing)، وساعده في ذلك ثلاثة من تلامذته؛ وهم: (جيمس كانتين)، (وصموئيل زويمر)، (وفيليب فيلبس)، وأطلق على هذه الإرسالية: «الإرسالية العربية» سنة (1889م)؛ وكانت كنيسة «الإصلاح الأمريكية» بولاية نيوجرسي تتولى الإشراف والتمويل لهذه الإرسالية، وتمدها بالمنصرين الجدد.

 

 

ولقد أحسَّت هذه الإرسالية بصعوبة المهمة المكلفة بها، ولذلك أعدت خطة تسير عليها، ومما جاء في هذه الخطة: «نحن – الموقِّعِينَ – أدناه، قد عزمنا على القيام بنشاط تبشيري(!) رائد، في البلاد الناطقة باللغة العربية، وبصفة خاصة من أجل المسلمين والعبيد، مقرين منذ البداية بالحقائق التالية:

 

1 - الحاجة البالغة لهذا العمل التبشيري، وضرورة تشجيعه في العصر الحديث.

2 - عدم وجود مثل هذا العمل التبشيري، تحت إشراف مجلس الإرساليات الأجنبية في الوقت الحالي.

3 - عدم قيام أي مجهود يذكر حتى الآن في المجالات آنفة الذكر.

 

 

ولتحقيق الأهداف المرجوة؛ فإننا نتقدَّم من المجلس وبتأييده إلى الكنيسة عامَّة بالمقترحات التالية:

 

1- الشروع في هذا العمل بأسرع وقت ممكن.

2- أن يكون ميدان العمل الجزيرة العربية أو أعالي النيل».  انتهى.

وجاء في المادة الأولى من دستور هذه الإرسالية: سيكون اسم هذه المنظمة: «الإرسالية العربية».
وفي المادة الثانية: سيكون هدف هذه المنظمة: «القيام بالعمل التبشيري في الجزيرة العربية أو البلاد الناطقة بالعربية».

وإن المتأمل فيما ذكر ليتجلى له بوضوح: أن الهدف الأساسي من إقامة هذه الإرسالية هو تحويل أهل الجزيرة العربية عن الإسلام إلى النصرانية،.. قال الله تعالى: «وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ» [البقرة: 120].

 

ولقد أفصح الدكتور (هاريستون) عن هذا الهدف بوضوح في تحديده مهمة الإرسالية العربية الأمريكية بدول الخليج في قوله: «إننا نريدهم أن يصبحوا مسيحيين» («التبشير والاستشراق» (ص 158-159))

 

 

ويوضح ذلك –أيضًا- ما قام به القسيس (صموئيل زويمر) الذي كان أحد المساهمين في تأسيس هذه الإرسالية، والذي يعدُّ من أهم الشخصيات التي برزت في تاريخ التنصير الحديث حيث قام بتأليف بحث عنوانه: «أهمية الالتفاف حول جزيرة العرب التي هي مهد الإسلام»، وقام بعمل خريطة أسماها: «خريطة تنصير العالم الإسلامي» في هذا العصر، ووزع أعدادًا كثيرة منها على كبار المسؤولين في الحكومات الغربية؛ ليساعدوه على مهمته التنصيرية.

 

 

وأدعى (زويمر) وجود حقٍّ تاريخي للنصرانية في الجزيرة العربية، وأن إعادتها إلى النصرانية كسابق عهدها أمر غير مستحيل، وقد أكد ذلك (زويمر) في قوله: «إن للمسيح حقًّا في استرجاع الجزيرة العربية، ولهذا؛ فإن واجبنا: أن نعيد هذه المنطقة إلى أحضان النصرانية» («التبشير في منطقة الخليج» (ص 246))

 

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg3.jpg

 

 

ويدل على ذلك ما قرره الجنرال (هيج = Heig) بعد رحلته إلى الجزيرة العربية، ودراسة أحوال المنطقة سياسيًّا وجغرافيًّا واجتماعيًّا حيث قرر: «أن كل الجزيرة العربية، بدرجات متفاوتة مهيأة لاستقبال الكتاب المقدس بذراعين مفتوحين!»(الخالدي وفروخ (ص 50)) ... عن عمر بن الخطاب ا، أنه سمع رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg يقول: «لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب، حتى لا أدع إلا مسلمًا».  (أخرجه مسلم 1767).

 

 

  ويتَّفِق جميع النصارى على: أن التنصير ركن أساس من أركان الكنيسة الحديثة، ولذلك؛ فإن له النصيب الأكبر من الميزانيَّة السنوية في أموال الكنيسة،.. قال تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ» [الأنفال: 36].

 

 

وقد قامت الإرسالية بإنشاء عدة مراكز لها في بيروت، والبصرة، والبحرين، وكانت (البحرين) أهمَّ مركز لها؛ حيث أنشأت الإرسالية مكتبة للكتاب المقدس بـ (البحرين) سنة (1893م)، وأصبحت (البحرين) مركزًا مستقلًا للنشاط التنصيري في المنطقة، بعد أن كان تابعًا لمركزهم بالبصرة.

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg4.jpg

 

 

وساعد على تكثيف النشاط التنصيري بها عوامل كثيرة، من أهمها: وضع البحرين السياسي؛ حيث كانت محمية بريطانية.

 

ثم امْتَدَّ نشاط هذه الإرسالية إلى جنوب الجزيرة العربية، فأنشأت لها مركزًا في عُمان ومسقط،ومن عمان امتد نشاط الإرسالية إلى شرق أفريقيا ووسطها.

 

وفي مطلع القرن العشرين أنشأ المنصرون مركزًا لهم في دولة الكويت؛ حيث افتتحوا بها مكتبة لبيع الإنجيل، ولكن رفض حاكم الكويت في وقتها -وهو الشيخ مبارك- أن تقوم هذه المكتبة بأي نشاط تنصيري في الكويت، ثم أمر بإغلاقها.وظلت المحاولات قائمة بين الإرسالية والشيخ مبارك، فقد حاولوا الحصول على قطعة أرض مجاورة لقصره؛ ليقيموا عليها منزلًا لهم، وتدخَّل القنصل البريطاني؛ ليكون وسيطًا لهم عند الشيخ، بضمان الولاء وعدم المعارضة، وظلت هذه الإرسالية تُباشِر نشاطها بالمنطقة.

 

 

 

- الوسائل التنصيرية:

  1. التركيز على الجوانب الاجتماعية والحالة الصحية والرعاية الطبية، ولعل أكبر مثال على ذلك مشفى «بعثة الاتحاد الإنجيلي» في الإمارات العربية المتحدة؛ فإن نشاطها لا يقتصر على المرضى المقيمين بها فقط؛ وإنما تعدى ذلك إلى إقامة الندوات العامة، التي تعقد في القاعة المعدة لذلك، كما أسست المشفى مكتبة خاصة لبيع الكتب والمطبوعات النصرانية، وفي كل غرفة منها تقدِّم أشرطة التسجيل للإنجيل وسماع موعِظة الأحد («التبشير في منطقة الخليج» (ص 5)) ويقول الدكتور «إرهاس»، طبيب الإرسالية التبشرية في طرابلس: «إنه يجب على طبيب الإرسالية التبشيرية: ألا ينسى أبدًا لحظة واحدة: أنه مبشر قبل كل شيء، ثم هو طبيب بعد ذلك».

  2. العلاقات الشخصية سواء مع أفراد المجتمع أومع قادته ومسؤليه ومفكريه.

  3. المطبوعات والكتب والمجلات التي تنشر وتوزع مجانًا، ولقد صدر حديثًا كتاب عن منظمة عالمية نصرانية تعمل في باكستان، بعنوان «صلِّ يوميًّا»؛ لنشر النصرانية في منطقة الخليج.

  4.  الإذاعات التنصرية ولعل أنشط هذه الشركات الآن «راديو مونتوكارلو»، الذي يبث برامجه التنصيرية، يوميا ًعلى مدار الساعة .

  5.  المؤسَّسات التربوية التعليمية، مثل: دور الحضانة، والمدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية، والجامعات الأمريكية ومدارسها المنتشرة في العالم الإسلامي، مثل «مدارس كاثوليك» في أبي ظبي، و«مدرسة الإرسالية الأمريكية» التي كانت تعمل في البحرين، وجميع المدرسين بها من المنصرين، وكان من مبادئ تولي التدريس بالجامعة أن يقسم المدرسون بها على أن يوجهوا جميع أعمالهم نحو هدف واحد؛ هو: التنصير!.

  6. العمالة المهاجرة: لقد أعدت أمانة السِّر المنبثقة عن (مؤتمر الكنائس العالمي) وثائق عن هؤلاء المهاجرين؛ وبناء على دراسة هذه الوثائق؛ أعلن مؤتمر الكنائس سنة (1975م) : أنه يجب على الكنائس أن تدافع عن حقوق هؤلاء العمال المهاجرين، وتسعى لتحسين أوضاعهم. وقدرت هذه الهيئة عدد العمال النصارى المهاجرين إلى المنطقة - رجالًا وإناثًا في جميع مستويات العمالة – ثلاثة ملايين نصراني.

 

 

- التنصير في الكويت:

 

1- إنشاء الكنائس:

أنشأ النصارى عدة كنائس على أرض الكويت  العربية المسلمة، ومن ذلك:

-كنائس كاثوليكية؛ حيث يشكل الكاثوليك (50%) من النصارى المتواجدين على أرض الكويت غالبيتهم من الهنود والأرمن والسوريين، ويتبعون لأربع طوائف كاثوليكية، يقوم على رعايتهم عشرات القساوسة والراهبات.

- كنائس بروتستانتية؛ حيث توجد سبع طوائف بروتستانتية، أكثرها أتباع كنيسة (مارتوما).

- كنائس أرثوذكسية.

 

2- إنشاء مراكز تنصير:

- تأسيس «المؤتمر الكنسي الكويتي» كمركز للتشاور والتنسيق.

- تأسيس مجلس العلاقات الإسلامية النصرانية!

 

 

3- توزيع مواد تنصيرية:

 

- تم توزيع كتاب محرف: «الفرقان الحق» وهو تحريف  للقرآن، ويقع في (366صفحة)، ويتألف من (77) سورة؛ منها: الفاتحة، المحبة، المسيح، الثالوث، المارقين، الصلب، الزنا، الماكرين،الرعاة، الإنجيل، الأساطير، الكافرين، التحريف.. إلخ.

ومفتتح بـ «باسم الأب الكلمة الروح، الإله الواحد الأوجد، مثلث التوحيد ، موحد التثليث ما تعدد».

- فوجئ المواطنون والمتيمون يومًا بوجود كتيبات حمراء على سيارتهم: كتيب تنصيري (6X5) كتب على غلافه الأول : «آيات من الكتاب المقدس للتعزية والراحة والطمأنينة والحصول على الخلاص»، وعلى غلافه الأخير: «الرب يعطي الكلمة»، «طوبى للذي يقرأه».

 

 

4-المدارس التنصيرية:

-أثبتت دراسة ميدانية -قامت بها إحدى الباحثات الكويتيات- مقارنة بين المدارس الأجنبية والمدارس الحكومية: أن هناك انحرافًا واضحًا في مجال العقيدة والأخلاق لدى تلاميذ المدارس  الأجنبية!.

وبهذا يتبين: أن التنصير في الكويت قائم على قدم  وساق وفي وضح النهار على عينك يا تاجر.. حيث كان من نتاجه دخول ما يزيد عن (300) كويتي في النصرانية، يتوزعون على عدة كنائس.

وكذلك يتضح أن التنصير في الكويت قديم؛ ففي تقرير صحفي نشر في الصحف الكويتية: أن الكنيسة الانجيلية في الكويت تسعى لترميم قبر موجود في داخل الكنيسة، وزعم القس (عما نويل غريب) أن القبر يضم رفات عيسى إبراهيم أول كويتي تحول عن الإسلام واعتنق النصرانية في أربعينيات  القرن الماضي».

وكذلك يدل على أن المنصرين مستيقظين، ويعلمون بدون كلل أو ملل، ويستغلون ويتحينون الفرص؛ فقد أعلنت الكنائس الإنجيلية عزمها على مساعدة (البدون) بعدما امتنع بيت الزكاة عن مساعدتهم!.

 

 

- التنصير في البحرين:

إن أول ما بدأ التنصير في الخليج كان من البحرين حين زارها (زويمر) عام (1890م)، وجاءته الأموال من (الكنيسة الإصلاحية الأمريكية), وقد دخل المنصِّرون عن طريق الأعمال الطبية، حيث أنشؤوا مشفى البعثة الأمريكية عام (1902م)، ثم بنيت مدرستين: إحداهما للبنين، والأخرى للبنات, ووصل عدد الطلاب إلى (500) طالب, بالإضافة إلى المكتبة المسيحية التي تسمَّى: مكتبة العائلة لبيع كتب التنصير, وعلى رأسها الأناجيل، والكنائس العالمية في دولة البحرين، هي: الكنيسة السورية الأرثوذوكسية، والكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والكنيسة الإنكليكانية, والكنيسة الوطنية الإنجيلية -وهي الكنيسة الوحيدة في البحرين التي تضمُّ عددا من المواطنين بين أعضائها-، وكنيسة الرب.

ثم جاءت الأخبار ببناء كنسية عالمية في البحرين هي ثامن أكبر كنسية في العالم على أرض مهداة من الحكومة على مساحة (9) آلاف متر مربع!.

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg7.jpg

 

 

- التنصير في عُمان:

بدأ التنصير في عُمان منذ وصول القس (زويمر) وزميله (جيمس)، وحصلوا على المساعدات الضخمة من الكنيسة الإصلاحية الأمريكية, وتوجد بعمان مكتبة لبيع الكتب التنصيرية. 

 

 

أما الكنائس العالمية في عمان فهي:-

 

الكنيسة الإصلاحية الأمريكية, وقد بدأت في عام (1890)م, ويوجد الآن لها ثلاث كنائس ذات بنايات ضخمة، والكنيسة الأرثوذوكسية.

 

ويلاحظ أن تلك الكنائس هي لأجانب من طوائف وبلدان شتى في العالم, وأكثر الإمدادات المالية تأتيهم من الكنيسة الإصلاحية الأمريكية.

 

 

وقبل سنة تقريبًا رست سفينة (لوجوس هوب Logos Hope) في ميناء مسقط وصلالة، وكانت تحمل معرضًا متحركًا للتنصير؛ حيث كانت تروج لكتب ونشرات تنصيرية موجهة لصغار السن والناشئة من المسلمين وزعت بالمجان، واسم هذه السفينة يدل على حقيقتها الصليبية وهويتها التنصيرية؛ إذ يعني: «الرجاء في الإله المتجسد في شخص المسيح: ابن الله» وهو ما يؤكده موقع السفينة على شبكة المعلومات العالمية!.

 

 

 

-  التنصير في قطر:

لا تختلف قطر عن غيرها من دول الخليج في انتهاز الكنيسة الإصلاحية الأمريكية للتنصير فيها.

والكنائس العالمية التي لها اتباع في قطر: الكنيسة الكاثوليكية.

وأخيرًا وافقت قطر على بناء كنيسة كاثوليكية على أرض تقع على أطراف العاصمة الدوحة بمساحة (95) ألف متر مربع تبرعت بها بكلفة (15) مليون دولار بها (2700) مقعد.

وتمارس جامعة جورج تاون نشاطًا تنصيرًا من خلال وجود مواد دينية فلسفية حول التوراة والأنجيل (Biblcal Literarure)، وكذلك مساق فلسفة الأديان (Philosophy of Religion)، وكذلك مادة

(THE problem Of GOD) أي: (مشكلة الله) هكذا(!) عنوان المادة -عياذًا بالله-.

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg6.jpg

 

 

- التنصير في الإمارات:

يعد التنصير في الإمارات أنشط منه في سائر دول الخليج, وقد دعمت بناء الكنائس والمستشفيات والمدارس لهم, ويتمثل النشاط التنصيري في (البعثة المتحدة الإنجيلية) التي أقامت مستشفى يتسع لأربعين سريرًا في (العين)؛ ليكون مركزًا للنشاطات التبشيرية، حيث توزِّع هذه المستشفيات المطبوعات التبشيرية للمرضى الخارجيين, وللمرضى المقيمين, وللمنصِّرين هناك مكتبات وقاعات اجتماعات ومستوصفات تدار من قبل المنصرين في (الفجيرة)،  و(البريمي)، ومدرسة (أبوظبي). 

 

ولديهم حاليًا أكثر من (800) طالب يتعلمون العربية والإنجليزية, منهم حوالي (30) قدموا من الهند وباكستان, وفي (أبوظبي) مكتبات مسيحية وغير ذلك من النشاطات. 

 

 

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg5.jpg

 

 

وأتباع الكنائس في الإمارات العربية المتحدة؛ فهي:-

 

كنيستان بروتستانتيان, إحداهما: في (أبو ظبي) والثانية في (دبي)، ولهم مجموعات متفرقة تدار من قبل بعض القساوسة.  وثلاث كنائس حديثة البناء تابعة للكنائس الكاثوليكية، والكنيسة السورية الأرثوذوكسية: كنيسة كبرى في (أبوظبي), وصغرى في (دبي).  وكذلك المدارس التنصيرية مثل «مدرسة راهبات الوردية»، و«مدرسة الراشد الصالح».

 

 

وفي أبو ظبي نصب أحد الفنادق (Emirates Palace) شجرة عيد ميلاد قيمتها (11) مليون دولار، زينت بالمجوهرات والأحجار الكريمة، وطلب مدير الفندق من موسوعة غينتس للأرقام القياسية لتضيف الشجرة باعتبارها الأغلى في العالم.

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg9.jpg

 

 

 

- التنصير في السعودية:

يعمد المنصرون على زرع خلايا إلحادية في السعودية؛ لكن في بعض الأحايين يصدر عنها ما يدل أنها تعمل ليل نهار، فقد قام شاب يدعى (حمود صالح العمري) سمّى نفسه (قسيس مكة) حيث أعلن عن ارتداده عن الإسلام واعتناق النصرانية عبر قناة (الحياة) التنصيرية، ثم قام (حمزة كشغري) بالتطاول على الذات الإلهية والرسول الكريم ثم إلى خبر (فتاة الخير) السعودية من (مدينة الخبر) التي اعتنقت النصرانية وهربت إلى خارج البلاد بمساعدة زملاء لها في العمل.

 

وخروج فتاة من السعودية تعلن ارتدادها يعني عند النصارى: اقتراب مجيء الرب، ونصرة الصليب.

 

وممن ساعد في تنصير هذه الفتاة وتهريبها ماروني لبناني يعمل مديرًا للمؤسسة التي عملت فيها الفتاة؛ مما يدل على تسلل عصابات المارون الصليبية إلى أرض الحرمين، وبخاصة في الميدان الإعلامي، فهناك كتائب مارونية من الجيش المريمي تعمل في المؤسسات الإعلامية الرسمية، كما أشارت صحيفة (سبق) الإلكترونية السعودية تحت عنوان: «هل احتلت كتائب المارون والجيش المريمي التلفاز السعودي».

 

وكذلك توجد مجموعة إعلامية مارونية كبرى بمكاتب في بيروت، والرياض، ودبي، والقاهرة تسيطر على سوق الإعلان في الفضائيات، والجرائد، والمجلات، والمواقع الإلكترونية، وإذاعاتFm ، وإعلانات الشوارع في المملكة العربية السعودية.

 

http://www.alsadiqa.com/img/5th/khaleeg10.jpg

 

ويهدف المنصرون إلى بناء كنسية في مكة؛ كما جاء صريحًا على أحد المواقع على الانترنت يطلق عليه «كنسية مكة».

وللحقيقة والتاريخ؛ فإن المملكة العربية السعودية -حماها الله وجميع ديار المسلمين من كل سوء- لا تزال صامدة صمود الجبال الشم أمام الضغوط الدولية الغربية التي تضغط باسم حرية الأديان تارة، وتارة باسم حقوق الإنسان.. قال تعالى: «وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ» [البقرة: 109].

 

 

أفيقوا يا أهل الخليج!

قبل أن تدفعوا الجزية في دياركم!..

قبل أن تصبحوا مواطنين من الدرجة  الثالثة!..

قبل أن تصبحوا عبيد أرقاء!..

قبل أن تشوى ظهوركم بالسياط عند تشغيلكم عند الأسياد الجدد!..

قبل أن يرغمكم أهل الصليب على حفر قبوركم بأيديكم!..

قبل كل هذا... عودوا إلى الله... وتمسكوا بسنة رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg الذي قال: «لا يجتمع دينان في جزيرة العرب!!».

إننا إذا لم نستيقظ فستكون هذه الغفلة وهذا التسويف وعدم مبالاتنا إخفاقًا لنا وإنجازات للتنصير في ديارنا ندعمها بأيدينا.. فهل من مدكر؟!.

 

 

 

اضغط على الصورة لقراءة الموضوع من الصحيفة مباشرة

 

 

 

 

 

powered by Disqus