ادخل بريدك ليصلك

جديد الموقع

ادخل رقم جوالك لتصلك

كنوز السنة

كم تحفظ من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

10 الى 50

50 الى 100

100 الى 200

200 الى 500

500 فما فوق

النتائج


حتى نلتقي

• أبردوا حرَّ الصيف بالطاعات!! (العدد السادس)

بقلم: أسرة التحرير - 2014-08-04

 

أبردوا حرَّ الصيف بالطاعات!!

 

 

 

 

 

 

 

يشهد العالم بأسره تغيرًا مناخيًا غير مسبوق، وتقلبًا في الطقس لا نظير له في السنوات الخوال.. ولا شك أن من أعظم أسبابه وأوسع أبوابه: ما كسبته أيدي العباد: «ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ» [الروم: 41].

 

 

 

 

ومن ذلك (لعاب الشمس) حيث أرسلت خيوطها العنكبوتية فاشتد القيظ، وتشبع بالهواء.. فتراء السراب للعطشان، والتعبان، والعرقان ماء، فريقه جف.. وقواه انهارت.. وعرقه ينزف مدرارًا.. والكل يلهث وراء (مكيف) أو (ظل شجرة) . . ليكتال الريح البارد.. وتنسم الهواء العليل.. ولكن إذا تزحزح من مكانه لفحته السموم بحر يشبه قلب الصبِّ، ويذيب دماغ الضبِّ.. وينضج الجلود.. ويذيب الحجر الجلمود(1).. ويلوي الجنوب.. ويشوي الأفئدة والقلوب.. وينزع الشّوى(2)، ويذيب الحشى.. ويضرم الأكباد.. ويسعر الصم الجلاد(3).. إنه فصل الصيف.. هذا الضيف الذي زارنا هذا العام وهو أشد لفحًا.. لكنه أكثر نصحًا.. فلنبرد حرارته بالعبادات.. ونستقبل نصحه بالصالحات.. فالطاعة هي برد اليقين يحل على قلب المؤمن وروحه وجسده.

 

 

 

ومما يدل على ذلك على ما ورد في «مصنف عبد الرزاق» (7900) عن ابن سيرين –رحمه الله-؛ قال: «خرجت أم أيمن ك مهاجرة إلى الله وإلى رسوله ﷺ؛ وهي صائمة ليس معها زاد، ولا حمولة، ولا سقاء في شدة حَرِّ تهامة، وقد كادت تموت من الجوع والعطش، حتى إذا كان الحين الذي فيه يفطر الصائم سمعت حفيفًا على رأسها، فرفعت رأسها، فإذا دلو معلق برشاء أبيض؛ قالت: فأخذته بيدي، فشربت منه حتى رويت، فما عطشت بعد!!.  قال: فكانت تصوم، وتطوف لكي تعطش في صومها، فما قدرت على أن تعطش حتى ماتت!!(4).

 

 

 

فما رأيكم –دام فضلكم- أن نضيف إلى (المكيفات) الكهربائية التي تهدر -ليل نهار- في بيوتنا (مبردات إيمانية)؟!.

 

 

إذا الصيف وافى قيضه وسمومه   ***    فإني بزادي من التقى سألحق

هو الجنة المملوءة بالثمر والهنا    ***    إلى مثله من شفه الوجد يتق

أخذناه والرمضاء يلفح جمرها      ***    وللصيف القاسي من الحر تحرق

 

 

 

 

 

__________________________________

(1) انظر: «جواهر الأدب» (ص 943)..

(2) جلدة الرأس.

(3) انظر «عمدة الكاتب» (246).

(4) وله طرق أخرى عند ابن سعد وابن السكن بها يثبت؛ وانظر «الإصابة» (4/432).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

powered by Disqus