ادخل بريدك ليصلك

جديد الموقع

ادخل رقم جوالك لتصلك

كنوز السنة

كم تحفظ من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

10 الى 50

50 الى 100

100 الى 200

200 الى 500

500 فما فوق

النتائج


واحــــــة السنة

• هل في الدين بدعة حسنة ؟ (العدد الأول)

بقلم: الشيخ المجاهد عبد الحميد بن باديس - رحمه الله - 2011-03-01

هل في الدين بدعة حسنة ؟

 

 

 

 

 

 

 


قال في «الآثار» (3/572): «إن الذي ابتدع مثل هذه البدعة التي هي تقرب فيما لم يكن قربة كأنه يرى أن طاعة الله تنقص هذه الشريعة؛ فهو يستدركها، وأن محمد http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg خفيت عليه قربة هو اهتدى إليها, أو لم تخف عليه ولكنه كتمها، وهذه كلها مهلكات لصاحبها, فلا يكون ما أوقعه فيها من ابتداع تلك التي يحسبها قربة إلا محرمًا، وقد قال مالك - رحمه الله - فيما سمعه منه ابن الماجشون :«من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة؛ فقد زعم أن محمدًا http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg خان الرسالة؛ لأن الله يقول:‭}‬اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ‭{‬، فما لم يكن يومئذ دينًا فليس اليوم دينًا» وهذا من جهة النظر المؤيد بكلام مالك -رحمه الله -، وأما من جهة الأثر.

 


فقد جاء في«صحيح مسلم» عن جابر بن عبد الله: أن رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg كان يقول في خطبته:«أما بعد؛ فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة».


وفيه عن أبي هريرة http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg قال: قال رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg :«من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئًا».


ووجه الدليل من الحديثين؛ أنه سمى في الحديث الأول البدعة: شرًا وضلالًا؛ فعم ولم يخص، وأثبت الإثم لمرتكب الضلالة والداعي إليها، والإثم لا يكون إلا في الحرام، فيكون النظر هكذا: كلّ بدعة ضلالة، وكل ضلالة يؤثم صاحبها، فكل بدعة يؤثم صاحبها، وكل ما يؤثم عليه؛ فهو حرام؛ فكل بدعة حرام».


وقال -رحمه الله- في «الآثار »(2/56): «وكثيرًا ما يرتكبون البدع؛ كدعاء المخلوقات، وكالحج إلى الأضرحة، وإيقاد الشموع عليها، والنذر لها، وضرب الدّفّ في بيوت الله، وغير هذا من أنواع البدع والمنكرات ويتوكؤون في ذلك كله على:«إنما الأعمال بالنيات»..


كلا !! ليس بأمانيكم، ولا أماني أهل الكتاب، فــإن البدع كلها من قســـم المخالفات، والمخالفـــات لا تنقلب طاعات بالنيات».

 

 

 

 

اضغط على الصورة لقراءة الموضوع من الصحيفة مباشرة

http://www.alsadiqa.com/img/1st.jpg

powered by Disqus