ادخل بريدك ليصلك

جديد الموقع

ادخل رقم جوالك لتصلك

كنوز السنة

كم تحفظ من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

10 الى 50

50 الى 100

100 الى 200

200 الى 500

500 فما فوق

النتائج


السنة و المرأة

• مهلاً أيهــــا البويات (المسترجلات) (العدد الثاني)

بقلم: الاستاذ جمال بن عبد القادر الشحي - 2011-06-01

مهلًا أيهــــا البويات

(المسترجلات)

 

 

 

 

 

 


هذه همسات وتوجيهات وهدايات إلى كل من:


ظلمت نفسها.. وأضاعت أنوثتها.. واغترت بغيرها.. وهدمت كيانها..


خلقها الله أنــثى؛  فاسترجلت، وميزها بشعر طويل جميل؛ فقصته، وقطعت معه حياء العفيفات، ورضيت لنفسها أن تعيش حياة الشواذ ممن يسمون (بويات) وهن في الحقيقة (المسترجلات).


اعلمي أنه لا يضرني استرجالك، ولو كنت عنيدة مصرة على ما أنت عليه، ولكني أخاطبك كأخ ناصح مشفق غيور على أخته المسلمة.


أيتها الأخت الغالية، والدرة المصونة، واللؤلوة المكنونة، إليكِ هذه الهمسات:
 

لعلها أن تجد منك آذانًا صاغية، وقلبًا واعيًا.
 

لعلها تتغلغل إلى قلبك الطيب، ومشاعرك المرهفة كأنثى، فتوقظك من غفلتك، وتنير لك الطريق؛ فتمسكي بطوق النجاة؛ لتصلي إلى بر الأمان، وتنجي من الهلاك.

 

 

http://abukhald.files.wordpress.com/2011/02/d8add8afd98ad8ab-d8a8d988d98ad987.jpg

 


 

أختي الفاضلة –نوَّر الله قلبك بالإيمان– هل ترضين لنفسك اللعنة  –   وهي: الطرد من رحمة الله-؟
 

عن ابن عباس    قال:«لعن النبي المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء» [البخاري (5547)].
 

هل ترضين لنفسك أن لا تكوني من أهل الجنة؟


قال رسول الله : «ثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق والديه، والديوث، ورجلة النساء» [«الصحيحة» (3099)].
 

 

هل ترضين لنفسك أن تحشري مع الفاسقات والفاجرات؟

قال رسول الله : «من تشبه بقوم؛ فهو منهم»   [«الإرواء: (1269)].

وقال   : «المرء مع من أحب»   [متفق عليه].
 

 

 

 أختي المسلمة –عفا الله عنا وعنك–
 

أتدرين أن المعجبين بك قليل وأنك وضيعة ذليلة –إذا بقيت على هذه الحال– في أعين من يعرفك من أهل ومدرسات وصديقات؟!
 

أتدرين أنك بفعلك المشين ترسمين لك حياة معوجة، وتشوهين شريط حياتك التي جعلها الله تعالى لك فرصة للتزود للآخرة؟!
 

 أتدرين أنك بفعلك هذا تدمرين مستقبلك!! فلا تصاحبك السويات،ولا يرغب بك الأزواج الطيبون؟!
 

أتدرين أنك بتصرفاتك هذه تتسببين لنفسك بعقد نفسية يصعب علاجها؛ لأنك تعيشين في تناقضات شخصية، واضطرابات عاطفية، وخيال زائل، وأوهام كاذبة؟!
 

أتدرين أنك بسلوكك هذا تجلبين العار والفضيحة لنفسك وأهلك؛ فيقول الناس: فلانة مسترجلة أو البيت الفلاني لم يحسنوا تربية ابنتهم؟!


أختي الفاضلة.. لن أقول أنك المتسببة الوحيدة في الخطيئة التي أنت عليها، ولكن ربما يوجد تقصير من والديك، وإخوانك، وأقاربك، وصديقاتك، ومعلماتك، والدعاة والداعيات إلى الله تعالى في التوجيه والإرشاد والتوعية بمخاطر هذه الظواهر الدخيلة على مجتمعنا المسلم، وإنني لا أشك أن للإعلام السيئ، وبعض المواقع المشبوهة والآثمة في الشبكة العنكبوتية (الانترنت)، والغزو الفكري الهدام ،ودعاة الإفساد هم السبب الرئيسي في نشر هذا الشذوذ، وللأسف أنت إحدى الضحايا اللواتي وقعن في شباك المفسدين؛ فارتكبت فعلًا ممقوتًا شرعًا وعرفًا وطبعًا وذوقًا.
 

 

 

 ولكن اعلمي بأن لكل داء دواء، ولكل مشكلة حل، وإليك بعض الوسائل والسبل لعلاج هذه الظاهرة:
 

1- ابدئي صفحة جديدة في الحياة، ولن تكون الحياة سعيدة إلا بالعودة إلى الله تعالى والتوبة إليه؛ كما قال : «التائب من الذنب كمن لا ذنب له» [«صحيح الجامع»: (3008)].
 

وقال تعالى: ‭}‬مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ‭{‬ [النحل: 97].
 

 

2- تدبري قول الله -جل وعلا- الغفور الرحيم البر اللطيف الكريم :‭}قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللهِ. إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ‭{‬ [الزمر:53].
 

أمة الله ربك يناديك فمتى تستجيبين !!
 

 

3- ارجعي إلى حياة الأنوثة التي اختارها لك رب العالمين رحمة بك، حياة ملؤها الإيمان والإحسان والحب والوفاء والرفق والحلم وحسن الخلق، قال : «من كان سهلًا هينًا لينًا، حرمه الله على النار» [«صحيح الجامع»: (6484)].
 

 

4- اهربي من رفقة السوء؛ فإنهم حزب الشيطان وجنده، وعليك بالصديقة الصالحة التي تدلك على الخير وتعينك عليه؛ لأن الصالحة تعلمك إذا جهلت، وتنصحك إذا أخطأت، وتسترك إذا أذنبت؛ قال : «المرء على دين خليله؛ فلينظر أحدكم من يخالل» [«الصحيحة»: (927)].

 


5- أتلفي كل ما يذكرك بماضيك الذي أدركتي أنه سيئ ومحرم وكبيرة من الكبائر، واسعي إلى أن تتدرجي في سلم الكمال؛ فيراكِ الناس نجمة لامعة في السماء، وخاصة لمن أضلهم الشيطان، دالة إلى الطريق المستقيم، الموصل إلى جنة النعيم، ورضى رب العالمين.
 

 

6- واعلمي -وفقك الله- أن أهم أمر وأعظم شيء يعينك للرقي ويثبتك على الصلاح هو الدعاء واللجوء إلى الله والضراعة بين يديه، قال تعالى: ‭}‬وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ‭{‬ [غافر: 60].
 

وقال تعالى: ‭}‬إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ‭{‬ [ق: 37].
 

اللهم اهدنا واهدِ بنا، واجعلنا هداةً لمن اهتدى.


اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا, وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين.
 

والحمد لله رب العالمين

 

 

 

 

 

 

اضغط على الصورة لقراءة الموضوع من الصحيفة مباشرة

http://www.alsadiqa.com/img/2nd.jpg

 

powered by Disqus