ادخل بريدك ليصلك

جديد الموقع

ادخل رقم جوالك لتصلك

كنوز السنة

كم تحفظ من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

10 الى 50

50 الى 100

100 الى 200

200 الى 500

500 فما فوق

النتائج


السنة والتشريع

• الإسلام هو السنة و السنة هو الإسلام (العدد الثاني)

بقلم: الدكتور محمد بن سعيد السبكي - 2011-06-01

الإسلام هو السنة

و

السنة هو الإسلام

 

 

 

 

 


السنة في لسان النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgولسان أصحابه (رضي الله عنهم ) أعم منه في ألسنة الفقهاء من المتأخرين؛ فإن السنة في لسان السلف الصالح تعني الدين كله.


فتشمل سنة النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgو سنة الخلفاء الراشدين من بعده الدين كله ؛ إذ ليس للخلفاء الراشدين سنة مستقلة, وإنما هم على قدم النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg .
 

فالسنة في لسان الشرع تعني الإسلام؛ أي: تعني الطريقة التي كان عليها النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgمن أمر الاعتقاد، والعبادة، والمعاملة، والأخلاق، والسلوك.
 

فطريقة المرسلين هي دين الإسلام العظيم الذي أرسل الله -تبارك وتعالى- به رسله، وأنزل به كتبه لهداية الخلق إلى الحق, وإرشادهم إلى توحيد ربهم -تبارك وتعالى- بإخلاص العبادة لوجهه الكريم.
 

ومراد النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgيدور حول هذا المعنى بهدا اللفظ الكريم والشواهد على ذلك كثيرة جدًا منها:
 

- حديث أنس بن  مالك  http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpgالمتفق عليه، قال: جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgيسألون عن عبادة النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg، فلما أخبروا كأنهم تثاقلوها، فقالوا: وأين نحن من النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg؟ قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فقال أحدهم: أما أنا أصلي الليل أبدًا، وقال آخر أنا أصوم الدهر ولا أفطر، وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدًا، فجاء إليهم رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg؛ فقال:«أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له؛ لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء؛ فمن رغب عن سنتي فليس مني».
قال الحافظ ابن حجر -يرحمه الله- في «فتح الباري» (9/105): «المراد بالسنة: الطريقة، لا التي تقابل الفرض.. والمراد: من ترك طريقتي، وأخذ بطريقة غيري؛ فليس مني».

 

 

- حديث العرباض بن سارية http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpgالصحيح لغيره عند أبي داود والترمذي؛ قال: صلى بنا رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgذات يوم فأقبل علينا فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها، ووجلت منها القلوب، فقال قائل: يارسول الله! كأن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا؟ فقال: «أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة، وإن عبدًا حبشيًا؛ فإنه من يعش بعدي فسيرى اختلافًا كثيرًا؛ فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجد، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة».
قال بن علان في «دليل الفالحين» (1/415):«فعليكم بسنتي، أي: طريقتي وسيرتي القويمة التي أنا عليها، مما فصلته لكم في الأحكام الاعتقادية والعملية الواجبة والمندوبة وغيرها.

 

 

http://2.bp.blogspot.com/_JWZ_MXX1qbg/TCggFT6-fEI/AAAAAAAAGBE/WSVsfEaKmbg/s1600/qkiyl0dod.jpg

 

 

وتخصيص الأصوليين لها بالمطلوب طلبًا غير جازم اصطلاح طارئ؛ قصدوا التمييز بها وبين الفرض».
      وأما السنة عند الفقهاء؛ فهي ما نقل عن النبي
http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg من قول أو فعل أو صفة أو تقرير ولم يدل على الوجوب؛ لأنهم نظروا إلى السنة في مقابل الواجب؛ فجعلوها من اصطلاحات المستحب.
 

وعند علماء الأصول هي ما نقل عن النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgمن قول أو فعل أو تقرير من حيث دلالتها على الأحكام؛ لأن الأصوليين ينظرون إلى النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgباعتباره شارعًا.
 

وعند المحدثين: هي ما أضيف إلى النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg من قول أو فعل أو صفة أو تقرير؛ لأنهم اهتموا بنقل كل ما يتعلق بالنبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg   .
 

فينبغي علينا أن نأخذ لفظ السنة على المعنى البسيط الذي أراده النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg؛ فإذا أمرنا النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgبالأخذ بسنته إنما يأمرنا بالأخذ بطريقته الشاملة لما جاء به عن ربه من الاعتقــــاد، والعمل،والعبادة، والمعاملــــــة، والأخــــلاق، والسلوك؛ فليست السنة في لسانه http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg بقسيم الواجب أو الفرض، وليست بمقابلة المكروه، و إنما هي طريقة النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg وشريعته.
 

وقد أصبح هذا المعنى للسنة واضحًا كالشمس في رائعة النهار, ومعلومًا علمًا ضروريًا لكل من دخل في الإسلام في حياة الرسول http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg, ومن سار على نهجهم واتبع هداهم؛ ولذلك كان سلف الأمة يدعون بشدة إلى التمسك بالسنة والحث على السير على ماكان عليه النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgوالخلفاء الراشدين.


قال عبدالله بن عون البصري -رحمه الله-: «ثلاثة أرضاها لنفسي ولإخواني: أن ينظر هذا الرجل المسلم القرآن فيتعلمه، ويقرأه، ويتدبره، وينظر فيه، والثانية: أن ينظر ذاك الأثر والسنة فيسأل عنه، ويتبعه جهده، والثالثة: أن يدع هؤلاء الناس إلا من خير.
وقـــــال الأوزاعي : «خمـس كان عليها أصحاب النبي
http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg: لزوم الجماعة، واتباع السنة، وعمارة المسجد. وتلاوة القرآن، وجهاد في سبيل الله.
 

قال ابن وهب: كنا عند مالك؛ فذكرت السنة؛ فقال مالك: «السنة سفينة نوح: من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق».
 

وقال الزهري: كانوا يقولون: الاعتصام بالسنة نجاة».
 

وقال أبو عبيد القاسم بن سلام: «المتمسك بالسنة كالقابض على الجمر، وهو اليوم عندي أفضل من الذي يضرب بسيفه العدو.
ولهذا تقرر أن السنة في لسان رسول الله
http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpgوأصحابه والسلف الصالح هي  الطريقة المتبعة في الدين.
 

قال الحافظ ابن رجب الحنبلي -رحمه الله- في «جامع العلوم والحكم» (ص 230): «والسنة هي الطريق والسلوك؛ فيشمل ذلك التمسك بما كان عليه النبي http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg وخلفاؤه الراشدون من الاعتقادات، والاعمال، والاقوال، وهذه هي السنة الكاملة ولهذا كان السلف قديمًا لا يطلقون اسم السنة إلا على مايشمل ذلك كله، روي معنى ذلك عن الحسن، والأوزاعي، والفضيل بن عياض» ..

 

 

 

 

اضغط على الصورة لقراءة الموضوع من الصحيفة مباشرة

http://www.alsadiqa.com/img/2nd.jpg

 

powered by Disqus